أسئلة بحاجة إلى ردود

حراك، تظاهر، اعتصام، إضراب، ثم تخريب وعنف، وقلوب مليئة بالغل والحقد وعقول فارغة مليئة بإثارة الفتن، فالأوراق تكشفت بمنتهى الصراحة والوضوح فالجماعة قامت على أساس النصيحة الخالصة للحكام (مبدأ الجماعة والإخوان) إلا أن الأمر قد تجاوز الحدود بالانقلاب وبالاختلاف في المنهج الذي أصبح إثارة الناس والفوضى والإفتاء بإباحة الطيش والجهل على أساس أنها الشرعية السياسية، وبالباطن الهدف للكسب والمصلحة الشخصية على المصالح الأهم والأعم، الأمر الذي أصبح لا يخفى على احد في التحريض ومحاولة زج الشباب في مواجهات دموية تجلب الدمار والخراب.

فمطالب الشعب مشروعة ومصونة بإبداء الرأي والحوار لا بالاعتصامات وتأليب الشارع والتخريب         بالافتراءات المدفوعة الأجر بجمعة وطن وجمعة فساد ومسميات الكراهية والإنكار وإنقاذ الوطن من الشر؟؟ فأضعف الإيمان"من رأى منكراً فليغيره بيده أو بلسانه أو بقلبه بإتباع المنهج الصحيح لا بالشحنات الفارغة ؟؟ فهل هذا السلوك الصحيح بتمثيله في الساحات واللقاءات السرية المكشوفة في الداخل والخارج والمقبوض ثمنها لإثارة البلبلة؟ أم الواجب هو المشاركة في استتباب الأمن والأمان والدعوة للمحافظة على الاستقرار؟  أليس ترويع الآمن وإثارة الفتن خطر على الأمة؟ أم الأمر مباح في خلط الحابل بالنابل في الاعتصامات والاحتجاجات أم الواجب الحرص على الدعوة في تجميع الصف وتوحيد الكلمة كذلك؟ أم التفريق والاختلاف الذي أصبح مشاع وحلال ؟ أليس تناقضاً أم الواجب الائتلاف والتكاتف والتعاون؟

فأي مسيرة مهما كانت لا بد وان تمر ببعض الشوائب والأخطاء وتصحيحها ليس بالأمر المُعيب، إلا أن ذلك لا يعني التحريض على الخراب والدمار والنهاية والخروج على ولاة الأمر إلى أن وصل الأمر الاستقواء على النظام بالاتهام بالشر الكبير والفساد.

والسؤال؟ إن أردنا أردن جديد ومع إرادة شعبية ومع التعاون من القيادة لأن يكون هناك أردن جديد كما نريده أن يكون الأفضل فهل المصلحة الوطنية تتطلب المقاطعة وحث المجتمع على التظاهرات والاعتصامات؟؟؟ والأسئلة المهمة لعدم مشاركة الحركة هل هو لنتيجة عدم وجود برامج واضحة أو حتى خطط مستقبلية للحياة السياسية أم عدم مقدرتها على تحمل وممارسة العمل السياسي؟؟ أم لعدم قدرتها على الانفتاح في عملية الإصلاح السياسي في خدمة مصالح الوطن؟ أم أنها تريد استمرار إعاقة المشاركة وعدم الانفتاح على مختلف الجوانب؟ أم أنها تريد الاستمرار في إثارة أثارها السلبية على الأمن والاستقرار بمختلف أبعاده؟؟

انه الأردن بعراقة بداوته وأصالة شعبه وليس ... ؟؟ فالبلاد لا تضيق بأهلها وإنما العقول تضيق بأصحابها، وليس مأجورين وتابعي لكبسة زر.