معلومات عامة عن الاردن

معلومات عامة عن

المملكة الأردنية  الهاشمية

الراية الأردنية ودلالتها

طولها ضعف عرضها وتقسم أفقيا إلى ثلاث قطع متساوية متوازية ، العليا منها سوداء والوسطى بيضاء والسفلى خضراء، يوضع عليها من ناحية السارية مثلث قائم أحمر قاعدته مساوية لعرض الراية وارتفاعه مساو لنصف طولها، وفي المثلث كوكب ابيض سباعي الأشعة مساحته مما يمكن أن تستوعبه دائرة قطرها واحد من أربعة عشر من طول الراية، وهو موضوع بحيث يكون وسطه عند نقطة تقاطع الخطوط بين زوايا المثلث وبحيث يكون المحور المار من أحد الرؤوس موازيا لقاعدة هذا المثلث.( مادة 4 من الدستور الأردني)

علم المملكة الأردنية الهاشمية 1928 إلى الآن

علم 1921- 1928

 

علم الثورة العربية الكبرى 1916- 1921

* يرمز العلم إلى جذور المملكة الأردنية الهاشمية

* بدأ الاستخدام الرسمي للعلم في 16/4/1928

مكونات العلم:

يتكون العلم الأردني من مستطيل طوله ضعف عرضه، ويوجد فيه أربعة ألوان وقاعدة لمثلث على حامل العلم.

تدل الألوان على ما يلي:

الأسود: راية الدولة العباسية

الأبيض: راية الدولة الأموية

الأخضر: راية الدولة الفاطمية

الأحمر: راية الثورة العربية الكبرى

الأشكال في العلم الأردني:

المثلث الأحمر الذي يجمع الأشرطة الثلاثة: يمثل السلالة الهاشمية

الكوكب سباعي الأشعة( النجمة السباعية) : يدل على فاتحة القرآن الكريم ..السبع المثاني ( عدد آيات سورة الفاتحة 7 )، وجوده في وسط المثلث يدل على هدف الثورة العربية الكبرى في توحيد الشعوب العربية.

تاريخ العلم الأردني:

قبل عام 1916 كان الأردن جزءا من الإمبراطورية العثمانية، وكان علم البلاد هو العلم العثماني.

من عام 1916- 1921 استخدم علم الثورة العربية الكبرى

من عام 1921- 1928 استخدم العلم الحالي دون نجمة ، استخدم أيضا في الحجاز قبل توحيدها مع نجد، وبالعراق أول أيام المملكة العراقية عام 1921

في عام 1928 تم إضافة النجمة وهو علم البلاد الرسمي منذ ذلك الوقت.

شعار الأردن:

شعار الأردن

 

 

 

التفاصيل

 

المملكة الأردنية الهاشمية

درع مصنوع من البرونز ومزركش بزهرة الأقحوان

"عبد الله الثاني بن الحسين"، "ملك المملكة الأردنية الهاشمية"، "الراجي من الله التوفيق والعون"

 

تم تصميم الشعار على يد المعماري الأردني الشريف فواز مهنا، بطلب من الملك عبد الله الأول بن الحسين عام 1921 ، ، وتم إعلان الشعار كشعار رسمي للمملكة الأردنية الهاشمية من قبل مجلس الوزراء في 25 أغسطس 1934 بموجب الأمر الإداري رقم 558. وفي 21 فبراير 1982 أصدر مجلس الوزراء البيان الرسمي رقم 6 والذي وضح فيه المواصفات.

التاج الملكي الهاشمي

يتربع التاج الملكي الهاشمي على قمة الشعار، ويرمز إلى أن الأردن دولة ذات حكم ملكي، والتاج ذو لون ذهبي ويتكون من قاعدة مرصعة بالزمرد والياقوت فوقها خمس زهرات لوتس والتي ترمز للنقاء، تنبثق من الزهرات خمسة أقواس ذهبية متشابكة تتصل جميعها في الأعلى لتلتقي برأس حربة والذي يمثل الحريّة.

الوشاح

يوضع الوشاح تحت التاج وهو يمثل العرش الملكي الهاشمي، ويتكون الوشاح من المخمل القرمزي، وينبثق منه ستارة مفتوحة مطرزة على الحواف بالذهب داخلها أبيض حريري تمثل التضحية والنقاء.

الصقر

رمز القوة والبأس والسموّ. تمثل ألوانه راية سيدنا محمد - صلّى الله عليه وسلّم- وعمامته، ويقف الطير مفرود الجناحين على الكرة الأرضية ويلامس كل جناح طرف علم من الأعلام.

الكرة

كرة أرضية لونها أزرق ترمز إلى انتشار الإسلام وحضارته.

  • الأسلحة والدروع • درع مصنوع من البرونز ومزركش بزهرة الأقحوان التي كانت تستعمل في الزخرفة المعمارية العربية، يوضع الترس أمام الكرة الأرضية وهو رمز للدفاع عن الحق.
  • سيوف وحراب وأقواس وأسهم متموضعة على جانبي الدرع، لون رأس الرمح والسهم ذهبي وأما لون القوس فبني.
  • سيفان مذهبان بداخل غمديهما.

السنابل الذهبية وسعفة النخيل

ثلاث سنابل ذهبية وسعفة نخيل واحدة يحيطان بالدرع، السنابل على اليمين والسعفة على اليسار، ومرتبطة بشريط وسام النهضة من الدرجة الأولى.

وسام النهضة من الدرجة الأولى

معلق ومثبت في منتصف الشريط ويرتبط بقاعدة السنابل والسعفة.

الشريط الأصفر

يتدلى أمام شريط وسام النهضة من الدرجة الأولى، ويتكون من ثلاثة مقاطع مطرز عليه العبارات التالية:

في الجهة اليسرى: عبد الله الثاني بن الحسين بن عون (عون الجد الثاني للشريف الحسين بن علي).

في الوسط: ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

في الجهة اليمنى: الراجي من الله التوفيق والعون.

الأردن:

المملكة الأردنية الهاشمية دولة عربية تقع في المشرق العربي في جنوب غرب آسيا حيث تشكل الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة بلاد الشام، والشمالي لمنطقة شبه الجزيرة العربية. لها حدود مشتركة مع كل من سوريا من الشمال، الضفة الغربية - فلسطين المحتلة وإسرائيل حالياً من الغرب، العراق من الشرق، والسعودية من الجنوب والجنوب الشرقي. كما تطل على خليج العقبة في الجنوب الغربي.

سميت بالأردن نسبة إلى نهر الأردن الذي يمر على حدودها الغربية والذي يعتبر الحد الفاصل الطبيعي لحدوده الغربية مع فلسطين، أما باقي الحدود فهي امتداد لبادية الشام في الشمال والشرق، وصحراء النفوذ في الجنوب، ووادي عربة إلى الجنوب الغربي.

وللأردن تاريخ طويل تقف عنده الشواهد الأثرية جنبا إلى جنب، إلى يومنا هذا، من قلاع وحصون وأبراج ومسارح وقصور ومقامات أنبياء وأضرحة لصحابة شهداء قضوا في معارك الفتح الإسلامي ، وفي عام 1946 نالت المملكة الأردنية الهاشمية استقلالها عن بريطانيا، وكان الملك عبد الله الأول بن الشريف الحسين أول ملك عليها بعد أن كان أميرا على شرق الأردن منذ 1921.

أصل التسمية:

يرجع تسمية الأردن بالمملكة الأردنية الهاشمية للأسباب التالية:

المملكة: لأن نظام الحكم فيها ملكي.

الأردنية: سميت نسبة إلى نهر الأردن.

الهاشمية: سميت نسبة إلى بني هاشم، لأن ملوك الأردن أصولهم من هاشم الجد الأكبر لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

التاريخ القديم :

استوطنت في الأردن العديد من الشعوب، وأقامت على أرضه حضاراتها، وتاريخ الأردن يحفل بكثير منها، حيث كانت هناك ممالك العمونيين والادوميين والمؤابيين ومن ثم العرب الأنباط في الجنوب، كما احتل الهكسوس والمصريون  القدماء والآشوريون واليونان والفرس والرومان هذه الأرض إلى أن جاء الفتح الإسلامي في منتصف القرن السابع للميلاد.


الثورة العربية الكبرى

أما بالنسبة للتاريخ المعاصر، فقد انطلقت الثورة العربية الكبرى في العاشر من حزيران عام 1916 بقيادة الشريف الحسين بن علي شريف مكة ، وفي عام 1921 قام الأمير عبد الله الأول بن الحسين بتأسيس إمارة شرق الأردن، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية في 25 مايو 1946 اعترفت بريطانيا بالأردن كدولة مستقلة مع الإبقاء على معاهدة تنظم العلاقات بين الأردن وبريطانيا، وتم تسمية هذا اليوم بيوم الاستقلال، ضمت إليها الضفة الغربية بعد احتلال فلسطين عام 1948 وتم إعلان الوحدة رسميا بين الضفتين في 24 أبريل 1950م تحت اسم الأردن.

وفي عام 1988 أعلن الملك الحسين بن طلال فك الارتباط بالضفة الغربية، وتم استبعاد النواب عن الضفة الغربية من مجلس النواب، مع الاحتفاظ  برعاية المقدسات الإسلامية.

الاستقلال

منذ استقلال الأردن الفعلي في 1946 أمضى الأردن معظم وقته تحت حكم الملك الحسين بن طلال، حفيد الملك عبد الله الأول، ووالد الملك الحالي عبد الله الثاني بن الحسين، واستمر حكم الملك حسين 1953-1999 وقد تولى حكم البلاد وأعلن بعد ذلك ملكًا على الأردن في 11 آب 1952 وكان عمره آنذاك 17 سنة ولم يكن يبلغ السن القانونية، فشكل مجلس للوصاية على العرش، وتوج ملكًا في الثاني من أيار عام 1953.

المناخ

وتتراوح معدلات درجات الحرارة السنوية بين 12-15 درجة مئوية (54-77 فهرنهايت)، وتصل في حدها الأعلى صيفا إلى الأربعينات (105-115 ف) في المناطق الصحراوية. ويتراوح معدل سقوط الأمطار من 50 ملم (1.97 إنش) سنويا في الصحراء إلى حوالي 580 ملم (22.8 إنش) في المرتفعات الشمالية، تتساقط الثلوج في فترات قليلة على معظم المرتفعات الجبلية في شمال ووسط وجنوب المملكة وتكون غزيرة جدا ومتراكمة في بعض الأحيان.

الأنهار

* يمتاز الأردن بتنوع الخصائص الجغرافية من وادي حوض نهر الأردن في الغرب إلى الصحراء في الشرق مع وجود بعض المرتفعات والتلال الصغيرة بينهما ، كما يقع في الأردن أخفض نقطة في العالم وهي منطقة البحر الميت، -408 أمتار (-1338.6 قدم).

 وأعلى نقطة: جبل أم الدامي، 1854 متر (5689 قدم). - وبحسب إحصائية عدد السكان لعام 2008 يبلغ عدد سكان الأردن ستة ملايين و 200الف نسمة.

- نظام الحكم في الأردن

نظام الحكم في الأردن نيابي ملكي وراثي، ويراعى في تشكيل الحكومة تمثيلها لمختلف الاتجاهات، ويترأس الملك عرش المملكة، كما يتولى منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويمارس سلطاته التنفيذية من خلال رئيس الوزراء ومجلس الوزراء، ويعتبر مجلس الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النواب المنتخب، والذي يشكل إلى جانب مجلس الأعيان وما يسمى بمجلس الأمة الذراع التشريعي للحكومة.

- السلطة التنفيذية

تناط السلطة التنفيذية بالملك ويتولاها بواسطة وزرائه وفق أحكام الدستور.(مادة 25 من الدستور).

- السلطة التشريعية

تناط السلطة التشريعية بمجلس الأمة والملك ويتألف مجلس الأمة من مجلسي الأعيان والنواب (مادة 26 من الدستور الأردني).

- السلطة القضائية

 تتولاها المحاكم على اختلاف أنواعها ودرجاتها وتصدر جميع الأحكام وفق القانون باسم الملك.(مادة 27 ،99من الدستور الأردني)، والمحاكم ثلاثة أنواع :


  1. المحاكم النظامية.
  2. المحاكم الدينية.
  3. المحاكم الخاصة.

التقسيمات الإدارية

يقسم الأردن إلى 12 محافظة، محافظة العاصمة ومحافظة البلقاء، ومحافظة الزرقاء، ومحافظة مادبا، و، ومحافظة إربد وعجلون، ومحافظة جرش، ومحافظة المفرق، محافظة الكرك، ومحافظة معان، ومحافظة الطفيلة، ومحافظة العقبة ،وأهم المدن عمان وهي عاصمة البلاد السياسية وأكبر المدن.


الديانة

الديانة الرسمية هي الإسلام بحيث تشكل نسبة المسلمين السنة (93%) ، في حين لا تتجاوز نسبة أتباع الطوائف الإسلامية الأخرى من الدروز (2%) . وتتمتع الأقلية المسيحية بنسبة (5%) .

اللغة الرسمية

اللغة الرسمية هي اللغة العربية

الاقتصاد:

ملامح الاقتصاد

يعتمد اقتصاد المملكة على قطاع الخدمات، التجارة، السياحة، الزراعة وعلى بعض الصناعات الاستخراجية كالأسمدة والأدوية، فالأردن وإن كان فقيرا في الثروة إلا انه غني بالموارد الطبيعية  كمناجم الفوسفات، التي جعلت من الأردن ثالث أكبر مصدر لهذا المعدن في العالم، بالإضافة إلى البوتاس، الأملاح، الغاز الطبيعي والحجر الكلسي وهي من أهم المعادن الأخرى المستخرجة.

الفوسفات

تقدر سلطة المصادر الطبيعية الأردنية أن تشكيلات الفوسفات تغطي حوالي 60 في المئة من إجمالي مساحة الأردن، لا سيما في حزام واسع على بعد 300 كيلومتر يمتد من الشمال إلى الجنوب، وتعتبر غالبية تلك الاحتياطيات قابلة للاستثمار اقتصاديا، ويقدر مجموع خام الفوسفات في الأردن ضمن المناجم التي تحت التشغيل بما يصل إلى 1459 مليون طن حتى 31 ديسمبر 2008.

الغاز الطبيعي

تم اكتشاف الغاز في الأردن في عام 1987، ويقدر حجم الاحتياطي المكتشف ما يقارب 230 مليار قدم مكعب، وهي كميات متواضعة جدا بالمقارنة مع جيرانها، تم تطوير حقل الريشة في الصحراء الشرقية بجانب الحدود العراقية، والحقل ينتج ما يقارب 30 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا، ليتم إرسالها إلى محطة كهرباء قريبة لإنتاج ما يقارب 10% من حاجة المملكة الأردنية الهاشمية من الكهرباء. ومن المعروف إن كل 6000 قدم مكعب من غاز الريشة يعادل برميلا نفطيا واحدا أي أن قدرة الحقل تعادل 5000 برميل نفط مكافئ يوميا. والمتوقع أن يرتفع معدل الإنتاج.

الصخر الزيتي

توجد كميات ضخمة جدا يمكن استغلالها تجاريا في المنطقتين الوسطى والشمالية الغربية من البلاد، وحسب تقديرات مجلس الطاقة العالمي فان احتياطيات الأردن من مخزونات الصخر الزيتي تصل إلى ما يقارب 40 بليون طن مما يضعها كثاني أغنى دولة باحتياطيات الزيت الصخري بعد كندا، (النسبة التقديرية)، والأولى على مستوى العالم بالاكتشافات المؤكدة. بنسبة استخراج بترول تصل ما بين 8٪ - 12٪ من المحتوى، ويمكن إنتاج 4 بلايين طن بترول من الاحتياطي الحالي، مما يضع نوعية الزيت الأردني، من ناحية الاستخراج، على قدم المساواة مع مثيلاتها الغربية في كولورادو في الولايات المتحدة، ويقدر أن ترتفع هذه الكمية إلى 20 بليون طن ، فالزيت الصخري الأردني بشكل عام جيد جدا، إذ أن محتوى الرطوبة والرماد داخله منخفض نسبيا، وإجمالي القيمة الحرارية (7.5 ميغاجول / كلغ)، وله محتوى كبريتي يصل إلى 9٪ من وزن المحتوى العضوي، والاحتياطيات التي يمكن استغلالها سهل الوصل لها، إذ أن معظمها في مناجم مكشوفة سطحية، حيث تقدر إمكانية إنتاج ما يصل إلى ما يقارب 17000 برميل يوميا في 2006 و 67000 برميل يوميا في 2011 ليصل إلى 210000 برميل يوميا في 2014.

ومن الجدير ذكره أن أكبر تواجد لخام الصخر الزيتي في منطقة العطارات الواقعة وسط الأردن حيث يبلغ الاحتياطي الخام في هذه المنطقة حوالي 25 بليون طن فيما تبلغ مساحة المنطقة المغطاة 40 كيلومترا مربعا تحتوي على ما يزيد على ملياري طن من الخام ، حيث يمكن الاستفادة من مشروع استخلاص النفط من الصخر الزيتي في توليد الطاقة الكهربائية من الغاز الناجم عن عملية استخلاص الصخر الزيتي، ويعد الأردن، أول دولة في المنطقة، والرابع عالميا، بعد استونيا والبرازيل والصين، الذي ينفذ سياسات وخططا، للاستفادة من موارد الصخر الزيتي على المستوى الصناعي.

اليورانيوم

يبلغ الاحتياطي المقدر أوليا في الأردن حوالي 65 ألف طن، وحسب هيئة الطاقة الذرية الأردنية من المتوقع أن يبلغ حجم الإنتاج لليورانيوم في موقع مناجم الوسط بسواقة حوالي 2000 طن سنويا بقيمة تبلغ حوالي 1.250 مليار دولار سنويا، وذلك في ثمانية مواقع استكشاف للخام تم تحديدها حتى الآن ، في حين أن الأردن اكتشف كميات هائلة من اليورانيوم وضعته في المرتبة الحادية عشرة عالميا بين دول العالم، وبهذا تثير احتياطاته من اليورانيوم اهتمام العديد من البلدان، ويسعى الأردن إلى إنشاء أول مفاعل نووي سلمي لهذا الغرض بحلول عام 2015 ، ويشار إلى أن مشروع تعدين اليورانيوم في منطقة (سواقة) قد أنجز أعمال الحفر لحوالي 29 خندقا كل منها بطول يتراوح من 100-250 مترا، كما يشمل حفر 250 بئرا تم التقاط 6 آلاف عينة من الخام أرسل منها 3 آلاف عينة لمختبرات هيئة الطاقة الذرية الأردنية، حيث تم انجاز وفحص 1500 عينة منها لقياس تراكيز 20 عنصرا فيها، ووفق معلومات الهيئة بهذا الخصوص فقد ظهرت نتائج إيجابية ومبشرة لمعظم هذه العينات والتي تدل بدورها أن النتائج إيجابية لمشروع استكشاف اليورانيوم في المنطقة.

السيلكا

السيلكا في الأردن كمياتها ضخمة وسهلة التعدين بالطرق السطحية وهي قريبة من الطرق وميناء العقبة حيث يوجد الرمل الزجاجي في مناطق رأس النقب وقاع الديسي والبتراء وعين البيضاء، ويصل سمك رمل الديسي إلى 300 متر في حين يصل سمك الخام في وادي السيق ومنطقة الجيشية/ العقبة إلى 200 متر، حيث تتميز خامات رمال السيلكا الأردنية، والتي تقدر بحوالي 13 بليون طن، بمواصفات ممتازة كونها رمالا بيضاء قليلة الشوائب ومتكشفة، وذلك حسب ما ذكرته سلطة المصادر الطبيعية في الأردن، ووفق الدراسات التي أعدتها سلطة المصادر الطبيعية تميزت خامات السيلكا الأردنية، ، بمواصفات عالمية لتستخدم في صناعة الزجاج، وزجاج الكريستال والألياف الزجاجية، وزجاج البصريات، وقوالب السباكة، حيث أن الرمل الزجاجي العالي الجودة المنتج من موقعي رأس النقب والسيق أمكن مقارنته مع درجة (أ) في المواصفات البريطانية لرمال الزجاج المستخدم لإنتاج زجاج البصريات، كما يستخدم خام رمال السيلكا الأردني كعامل مخفض لدرجة الإذابة للأكاسيد القاعدية، وفي عمليات الإذابة، وكمادة صقل، وفي صناعة الخزف والطوب، ويستخدم أيضا في فلاتر تنقية المياه، ويدخل في صناعة البلاستيك والمطاط والدهانات والورق وفي الصناعات الكيماوية المختلفة.

وأشارت سلطة المصادر الطبيعية إلى أن الدراسات التي أجريت على رمال السيلكا في الأردن أظهرت أنه يمكن الحصول على منتج رمال السيلكا عالية النقاوة ورمل زجاجي بحجم حُبيبي بين (500-125) ميكرون وبجودة عالية، باستخدام الكاشط المفكك، وفصل المعادن الثقيلة باستخدام الفاصل الحلزوني والتنخيل، وبحسب سلطة المصادر الطبيعية فان فرص الاستثمار في هذا الخام الذي يتركز في مناطق الجنوب متاحة أمام المستثمرين والشركات المتخصصة في معالجة هذه الخامات المنافسة بقيم مضافة لتدخل في استخدامات مختلفة ولدواعي التصدير إقليمياً وعالميا، مشيرا إلى الإمكانات الجيدة التي يوفرها الخام للاستثمار .

الطاقة الحرارية الجوفية

تعتبر الطاقة الحرارية الجوفية مصدرا مهما للطاقة البديلة التي كانت معروفة منذ آلاف السنين. توجد الطاقة الحرارية الجوفية في أغلب مناطق الأردن من الجنوب الغربي وحتى الشمال الشرقي، وقد زادت أهميتها بعد أن تم حفر مجموعة آبار المياه العميقة لغايات التنقيب عن البترول في المناطق الوسطى والشرقية والشمالية الشرقية، حيث تبين أن أكثر من 100 بئر تتراوح حرارتها بين 22- 62 درجة مئوية وتتراوح أعماق الآبار بين 250م - 1300م لتوليد الطاقة الكهربائية وأي منافع أخرى عامة،  ومن الجدير ذكره أن هذا الاستثمار في هذا المجال سيقدم خدمة علمية جليلة تعمل على توفير مبالغ مالية طائلة على وزارة المياه التي تركز في البحث عن مصادر مائية مستقبلية جديدة إذ لا مناص من اللجوء إلى الأحواض المائية العميقة لتأمين مصادر مياه جديدة لكون الأردن من أفقر أربع دول في العالم في مصادر المياه .


العملة الرسمية

العملة الرسمية في الأردن هي الدينار الأردني الذي يقسم إلى 1000 فلس، أو 100 قرش، ويوجد الدينار بشكل ورقي للفئات 50، 20، 10، 5، 1 دينار. وتتوفر أشكال معدنية للعملة بقيمة 0.5، 0.25 و 100، 50، 25، 10 ،5 فلسات. سعر الدينار بشكل عام ثابت مقابل الدولار، تبلغ قيمته حوالي 1.41 دولار مقابل الدينار الأردني.

السياحة والمياه المعدنية في الأردن

بفضل نعمة كبيرة أنعم الله تعالى بها على الأرض الأردنية يعتبر الأردن واحداً من البلاد التي يختلط فيها الاستشفاء من أمراض الجسد مع الترويح عن النفس حيث تتوافر كل مقومات العلاج الطبيعي من مياه حارة غنية بالأملاح، إلى طين بركاني، إلى طقس معتدل وطبيعة خلابة، الأمر الذي جعلها منتجعات علاجية يأتيها الكثير من طالبي الاستشفاء من الأمراض المختلفة ومن أهم هذه المنتجعات العلاجية:

* حمامات عفرا: تقع على بعد 26 كيلومتراً من مدينة الطفيلة في جنوب الأردن، وتتدفق فيها المياه من أكثر من 15 نبعاً، وتمتاز مياه هذه الينابيع بحرارتها وإحتوائها على المعادن، وإضافة إلى هذه المنتجعات العلاجية الطبيعية تمتلك المملكة الأردنية الهاشمية شبكة طبية متقدمة تابعة للقطاعين الحكومي والخاص، وتمتاز الخدمات الطبية فيهما بحداثة المستشفيات والمراكز الطبية، ووجود عدد من أمهر الاختصاصيين في العالم في معالجة الأمراض المختلفة.

وفي الأردن الكثير من المياه المعدنية أهمها:

1- حمامات ماعين : الصرح السياحي الأكثر تفردا في الشرق الأوسط، عبر طرق مختلفة وهي تبعد 46 كيلو مترا جنوب غرب عمّان والتي تشكل محطة هامة على خريطة السياحة في محافظة مادبا وضواحيها، ففي سفح واد ينخفض 150 مترا عن سطح البحر، تحيطه جبال شاهقة داكنة اللون بفعل الحرارة الجوفية، تشق مياه ساخنة صخورا نارية لتنهمر عيونا وشلاّلات راسمة لوحة بانورامية ألوانها أحضان الطبيعة وعمقها إرث ديني وتاريخي وتعاريج ساحرة، وهي تكمّل المياه التي تخترق محمية الموجب باتجاه البحر الميت عبر جبال ماعين امتدادا إلى منطقة الفنادق عبر (زارة) المعروفة بمياهها الساخنة، ويقصده السياح بقصد العلاج والاستشفاء، أو بهدف الراحة والاستجمام بمياهه المعدنية التي تشفي العديد من الأمراض المستعصية والمزمنة، والاستحمام بالمياه المعدنية الساخنة وطين البحر الميت والاستمتاع بمرافقه المتعددة الأغراض، والتي تمتاز بخصائص استشفائية، من "الدش بالرشق، حمام الفقاقيع، حمام الجاكوزي، السرير المائي، إلى الحمامات المتناوبة للقدمين"، وثمة قسم للعلاج بالطين المأخوذ من البحر الميت الذي اثبت فوائده العلاجية عالميا فضلا عن قسم العلاج بالكهرباء مكملا للعلاج بالمياه والتمارين الطبية، فضلا عن خدمة العلاج الفيزيائي (فيزيوثيرابي) لاسيما تحت الماء على أيدي فيزيائيين متخصصين، والعلاج عبر استنشاق البخار المتصاعد من المياه المعدنية يساعد على شفاء الأمراض الصدرية لا سيما لدى المدخنين المزمنين، وتبيّن أيضا أن العلاج بالمياه الساخنة يفيد في حالات خاصة منها "أمراض الروماتيزم المزمنة وآلامه، وتشنج العضلات، وآلام الظهر، وأمراض الأوعية الدموية والأوردة الدوالي، الأمراض الجلدية، تنشيط الجسم بصورة عامة من الإرهاق العصبي والنفسي، إفراز الغدد الصماء والتهاب الجيوب الأنفية المزمنة".

 2- ينابيع الحمة: في العهد الروماني كانت الحمة من أعمال مقاطعة "أم قيس ـ Gadara" عرفت باسم "اماتا ـ Emmatha"، وقد ذكرها المؤرخ والجغرافي الروماني (استرابو) الذي عصا يوليوس قيصر، كما ذكرها غيره من كتبة اليونان.

وتتألف من مدينة سياحية صغيرة ومنتجع صحي، إضافة إلى الأراضي الزراعية التي تتبع لها، فضلاً عن بعض القرى مثل: التوافيق، الحاوي، الروض الأحمر، روض القطف، البرج، الدوكا، الكرسي، قطوف الشيخ علي… تمتاز مدينة ومنطقة الحمة بمواصفات نوعية وخاصة، جعلت منها على الدوام " درة الجولان، وتقع على نهر اليرموك عند مخاضة "زور كنعان"، على انخفاض 156 متراً عن سطح البحر. وهي محطة من محطات سكة حديد درعا ـ سمخ تاريخيا.

من ضريح الصحابي معاذ بن جبل، بالإضافة إلى جمال الطبيعة يمر من خلالها نهر الأردن.


النقل والمواصلات

هناك ثلاثة مطارات تستقبل وتطلق رحلات دولية تجارية، اثنان منها في عمان والثالث يقع في مدينة العقبة، كما يوجد بالعقبة أيضاً ميناء الأردن البحري الوحيد، ولدى الأردن أطول حدود مشتركة مع الضفة الغربية، تضم معبرين حدوديين بين الأردن وفلسطين في مرج بيسان (جسر الشيخ حسين) شمالاً وفي وادي عربة جنوباً. كذلك يوجد معبر جسر الملك حسين (أو جسر أللنبي) بين المملكة الأردنية الهاشمية والضفة الغربية، وهو المعبر الوحيد بين ضفتي نهر الأردن.

الخدمات الصحية

يعد الأردن أحد أكثر البلدان تطوراً في مجال الطب والأدوية على مستوى المنطقة وينافس الدول المتقدمة في هذا المجال، ففي العاصمة عمّان تكثر المستشفيات المتخصصة في معالجة السرطان وأمراض القلب، وأمراض العيون، والعقم، وطب الأسرة وغير ذلك من التخصصات الطبية، وتعتبر مدينة الحسين الطبية من أهم المراكز الطبية في المنطقة.

 وقد بلغ عدد المستشفيات الخاصة أكثر من 56 مستشفى يتركز معظمها في العاصمة عمان، وقد استطاع مستشفى الأردن (مستشفى خاص) الحصول على الاعتمادية الدولية (كأول مستشفى عام تخصصي في الأردن) في الأول من شهر حزيران عام 2007.

الآثار

في المملكة الأردنية الهاشمية عدد كبير من الآثار، لعل أبرزها مدينة البتراء عاصمة العرب الأنباط، وتبعد عن العاصمة عمان حوالي 250 كم جنوبا. أصبحت البتراء في يوم 7/7/2007 إحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة بعد حصولها على 100 مليون صوت، وحلت في المركز الثاني بعد سور الصين العظيم ، بالإضافة غالى وادي رم وهو من إبداع الله سبحانه وتعالى ففيها جبال شاهقة تمثل ناطحات سحاب ، والى حلف الديكابوليس في أيام اليونان والرومان، بضم عشر مدن في المنطقة الواقعة عند ملتقى حدود الأردن وسورية وفلسطين. فبالإضافة إلى جرش كانت توجد مدينة بيلا (طبقة فحل) في وادي الأردن إلى الشمال من عمان، وإحدى الاكتشافات تدل على أنها مدينة واسعة كانت عامرة ومأهولة منذ عشرة آلاف سنة، ويعتبر موقع طبقة فحل من أكبر واهم المواقع الأثرية في المنطقة. وتعود معظم الأبنية التي تم كشف النقاب عنها إلى عهود الرومان والبيزنطيين والعرب والمسلمين، من القرن الثاني حتى القرن الرابع عشر للميلاد، وهناك دلائل كبيرة على إقامة الإنسان فيها منذ العصر البرونزي والعصر الحديدي، بل قبل ذلك، ويستذكر المرء وهو يقف على أطلال هذه المدينة القديمة، ذكريات المعركة (معركة فحل) التي وقعت بين جيوش العرب المسلمين وجيوش الروم البيزنطيين، والتي أحرز العرب فيها ذلك الانتصار التاريخي العظيم.

كما تعتبر أم قيس من أجمل مدن الديكابوليس المهمة والتي عرفت قديما باسم (جدارا). وهي تقوم على طرف منطقة جبلية عالية يبلغ ارتفاعها 378مترا فوق سطح البحر وتبعد عن عمـــّــان العاصمة حوالي 100 كم  وتشرف على وادي الأردن الشمالي وبحيرة طبريا ووادي اليرموك ومرتفعات الجولان والذي تغنى شاعرها الكبير القديـــــم " أرابيوس " قائلا ً " أيّهـَا المـَارُّ مِن هـُنا ، كمَا أنت َ الآنَ ، كنت ُ أنا ، وكمـَا أنا َ الآن َ ، سـَـتكون ُ أنت ، فتمتـّع بالحياةِ لأنكَ فان ٍ" والى الشمال الشرقي من أم قيس تقع مدينة ابيلا (القويلبه) في منطقة زراعية أكثر خصوبة من جرش وأم قيس، فيها أقيمت هياكل الرومان وكنائس البيزنطيين ومساجد العرب المسلمين بين حقول القمح وأشجار الزيتون، وفي الطرف الشمالي الشرقي من الأردن، تقع مدينة أم الجمال التي تختلف اختلافا واضحا عن مدن الديكابوليس الأخرى، ففي أبنيتها الفخمة تعطي مثالا فريدا متميزا من الحضارات القديمة وفيها تكثر بقايا المنازل التي شيدت من الحجر البازلتي الأسود، وكذلك الكنائس والمعسكرات والقلاع الرومانية، وتقربها إلى الغرب من جرش قلعة الربض الشهيرة، ومن مدن حلف الديكابوليس آثار )عراق الأمير) إلى الغرب من عمان، والتي تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد.

الأماكن الدينية والمقامات والقلاع

          كان الأردن بابا رئيسيا للفتوحات الإسلامية، وعلى الأرض الأردنية دارت الكثير من المعارك التاريخية الكبرى، ومن أهمها معركة مؤتة، ومعركة اليرموك و(معركة فحل)، وتخليدا لذكرى الشهداء والصحابة، أقيمت المساجد والأضرحة والمقامات، التي تُبقي الانتصارات الإسلامية حية في الذهن المعاصر، ففي قرية مؤتة يوجد ضريح جعفر بن أبي طالب، ومقام زيد بن حارثة "حب رسول الله"، وعبد الله بن رواحة، أما وادي الأردن (الغور) فيحتضن عددا من مقامات الصحابة الأجلاء ومنها: مقام ضرار بن الأزور ومقام أبو عبيدة عامر بن الجراح، ومقام شرحبيل بن حسنة ومقام معاذ بن جبل، ومقام سعد بن أبي وقاص، وفي مدينة السلط يقع مقام النبي أيوب عليه السلام في قرية بطنا، كما يوجد مقام النبي شعيب عليه السلام في منطقة وادي شعيب القريبة من السلط ، وضريح النبي يوشع بن نون قرب السلط أيضا وضريح النبي هارون على جبل هارون في البتراء، ولعل كهف أهل الكهف (الأردن) الواقع إلى الجنوب الشرقي من عمّان، من أهم المواقع الجاذبة المقدسة للديانات ، ففي مدينة مأدبا الواقعة جنوبي عمّان، توجد أرضية الفسيفساء النادرة التي تعود إلى العهد البيزنطي في كنيسة الروم الأرثوذكس، وتضم أقدم خريطة في العالم للأرض المقدسة وإلى الشمال في منطقة بيت إيدس والتي تقع جنوب غرب إربد يوجد مغارة تاريخية كان السيد المسيح مرّ ومكث بها، إلى جانب كنيسة قديمة في تلك المنطقة.

إلى الجنوب من مأدبا تقع قلعة مكاور التي سجن فيها النبي يحيى بن زكريا عليه السلام، وفي القلعة قطع هيرودس رأسه وقدمه على طبق هدية للراقصة اليهودية سالومي. أما إلى الغرب من مأدبا، فيقع جبل نبو المطل على البحر الميت والغور، وهناك من يعتقد أن النبي موسى عليه السلام دفن في هذا الجبل الذي أقيم على قمته بناء لحماية لوحات الفسيفساء الرائعة التي تعود إلى القرنين الرابع والسادس للميلاد، وإلى الشرق من نهر الأردن، يقع المغطس في منطقة وادي الخرار التي سميت قديما ببيت عبرة، ويقال أن السيد المسيح عليه السلام وقف، وهو ابن ثلاثين عاما، بين يدي النبي يحيى بن زكريا عليه السلام لكي يتعمد بالماء، ويعلن من خلال هذا الطقس بداية رسالته للبشرية، حيث يوجد العديد من آبار الماء والبرك القديمة والتي يعتقد أن المسيحيين الأوائل استخدموها في طقوس جماعية للعمّاد حيث تمت زيارة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني للعديد من الأماكن والذي أعلن عن احد المواقع في الأردن مكانا للحج المسيحي في العالم .

المحميات الطبيعية

تتمتع المملكة بالثراء الطبيعي حيث تعتبر البيئة الأردنية بيئة غنية ومتنوعة جمعت بين الصحراء والغابات والحقول وتبعاً لهذا التنوع البيئي فقد تنوعت الحياة والكائنات الحية، النباتية والحيوانية. وقد تأسست المحميات الطبيعية للحفاظ على الأنواع النادرة من الحيوانات البرية، وحمايتها من الانقراض.

* محمية ضانا: تقع في محافظة الطفيلة جنوبا، وتمتد على مساحة 308 كيلومترات مربعة، وأنشئت عام 1993  وفيها منطقتان رئيسيتان للحيوانات البرية، وأربع مناطق للنباتات، وتضم منطقتا الحيوانات البرية 38 نوعاً بالإضافة إلى نحو 197 نوعاً من الطيور، أما المناطق النباتية فتضم نحو 700 نوع.

* محمية الشومري: أنشئت هذه المحمية عام 1975 قرب الأزرق في الصحراء الشرقية، وتبلغ مساحتها 22 كيلومتراً مربعاً، وقد خصصت لإعادة إطلاق المها العربي الذي كان مهدداً بالانقراض، ويمكن لزائر محمية الشومري القيام برحلة سفاري وسط الحيوانات البرية، ومشاهدة الطيور والحيوانات.

* محمية الموجب: تقع هذه المحمية على الشاطئ الشرقي للبحر الميت، وتبلغ مساحتها 220 كيلومتراً مربعاً، وتعيش فيها أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات البرية والطيور.

* محمية الأزرق: تقع هذه المحمية في واحة الأزرق في الصحراء الشرقية، على مساحة تبلغ 21 كيلومتراً مربعاً. وتعتبر ممراً للطيور المهاجرة ما بين أوروبا وآسيا وإفريقيا.

التعليم في الأردن

التعليم الأساسي

يطبق في الأردن أحدث الطرق والوسائل التعليمية الحديثة مثل مبادرة مدرستي التي أطلقتها الملكة رانيا العبدالله ومشروع مجالس الطلبة ومجالس أولياء الأمور والمعلمين والبرلمانات الطلابية ومبادرة نحو بيئة مدرسية آمنة ، ويمكن تقسيم التعليم المدرسي في الأردن إلى :-

* التعليم الأساسي- ومدته عشر سنوات وهو إلزامي ومجاني في المدارس الحكومية، وقد تم إدراج رياض الأطفال ضمن المدارس الحكومية ومدته سنتان قبل دخول الصف الأول الأساسي

* التعليم الثانوي :- لمدة عامين لإحراز شهادة الثانوية العامة (التوجيهي)، بفروعها المختلفة: العلمي، الأدبي، تكنولوجيا المعلومات (التجاري سابقـا ً) وله مساران (أ)و(ب)، الصناعي، الفندقي، الشرعي، التمريضي الزراعي. يوجد أيضا برامج غير أردنية تعادل الثانوية العامة في بعض المدارس الأجنبية والخاصة مثل ( (IGCSE),(GCE و(IBl ).

* التعليم المهني :- تدريب مهني وحرفي لمدة عامين لإحراز شهادة الاحتراف من وزارة العمل بشكل عام، وهناك تخصصات مثل داعم فني صيانة كمبيوتر وتمديد شبكات وهو لمدة 10 شهور، وتخصصات مثل الحلاقة والفندقة لمدة فصل واحد، وبقية التخصصات مثل فني الآلات الدقيقة، وفني الراديو والتلفزيون، وفني آلات التصوير، وكهربائي سيارات، وميكانيكي سيارات ،والحدادة، والنجارة، واللحام تحت الماء، والإنشاءات.. وغيرها العديد من التخصصات المطلوبة وللفتيات هناك برامج الخياطة والتجميل وصيانة الحواسيب ودورات الجرافيك ودورات الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي والمؤسسة الراعية لهذا هي مؤسسة التدريب المهني والآن أصبح هناك أيضا تدريب مهني عسكري للشباب وهي المؤسسة الوطنية للتدريب المهني (الجيش العربي) يتخرج منها الفرد بعد عامين بشهادة معترف بها بالأردن والخليج. وقد ساهم التعليم المهني في تقليل نسب البطالة.

التعليم العالي

لما يتميز به نظام التعليم العالي في الأردن فان عددا كبيرا من الطلبة الأجانب والعرب يحرصون على أن يأتوا للتعلم في الأردن وذلك لسمة المرونة في التعليم فتطبق معظم الجامعات في الأردن النموذج الأمريكي الجامعي القائم على نظام الساعات (Credit Hours) الذي يمنح الطلبة المرونة لاختيار عدد الساعات وأوقات الدوام الصباحي أو المسائي، وهنالك عشرة جامعات حكومية معظمها مرتبط بجامعات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ، وهنالك أيضا سبعة عشر جامعة خاصة معترف بها على مستوى الدول العربية، وبعض الجامعات الأجنبية كالجامعة الأمريكية والجامعة الألمانية الأردنية.

المراحل والدرجات الجامعية :-

درجة الشهادة الجامعية المتوسطة (الدبلوم) وهي من كليات المجتمع ومدتها سنتان ما بعد الثانوية.

الدرجة الجامعية الأولى :- درجة البكالوريوس (Bachelor) مدة الدراسة خمس سنوات للهندسة والصيدلة، ستة للطب وأربعة للتخصصات الأخرى.

الدرجة الجامعية الثانية :- درجة الماجستير (Master) مدة الدراسة من سنة إلى سنتين، ويوجد أيضا شهادات غير أردنية في بعض الجامعات الخاصة الأجنبية تعادل الماجستير الأردني كشهادة (DEA) شهادة الدراسات المعمقة (Diplôme d'Etudes Approfondies) وهي شهادة الماجستير حسب النظام الفرنسي، وشهادة الماجستير الألمانية (Magisterstudium)، وشهادة (MBA) وهي درجة إدارة الأعمال للطلبة ذوي الخبرة.

الدرجة الجامعية الثالثة :- الدكتوراه (Doctorate) مدة الدراسة من ثلاث إلى خمس سنوات، تخصصات محدودة جدا كالشريعة واللغة العربية.

القوات المسلحة الأردنية

الاسم الرسمي للقوات المسلحة في الأردن هو الجيش العربي، وتعود نشأة الجيش العربي إلى نخبة من رجال الثورة العربية الكبرى الذين خرجوا مع الأمير عبد الله بن الحسين (المؤسس) من منطقة الحجاز لتحرير بلاد الشام حيث عمل الأمير عبد الله على تشكيل أول حكومة وطنية في شرق الأردن في 11 أبريل عام 1921 وبرئاسة رشيد طليع، وأطلق سمو الأمير(آنذاك) على القوات المسلحة الأردنية اسم الجيش العربي منذ عام 1923م حيث اشترك الجيش العربي في جميع معارك العرب المصيرية تقريباً منذ حرب 1948 مرورا بحربي عام 1967و معركة الكرامة عام 1968 والتي كسرت قاعدة الجيش الذي لا يقهر،وانتهاءً بحرب تشرين عام 1973، وفي الوقت الحالي يعد الجيش العربي من أكثر جيوش المنطقة تنظيماً وتدريباً واحترافاً، وتضم القوات المسلحة الأردنية في تنظيمها  العديد من الأقسام وتقدم الكثير من الخدمات.

الإنترنت

قدرت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن أن نسبة انتشار استخدامات الانترنت في المملكة قد ارتفعت إلى حوالي 40 % من عدد السكان بنهاية عام 2010، متوقعة الوصول إلى نسبة 50 % نهاية العام الحالي 2011 , العوامل المترابطة ستسهم في زيادة استخدام الإنترنت في المملكة العام الحالي والسنوات القليلة المقبلة وفي جميع محافظات المملكة، منها المنافسة التي ستدخل على خدمات الجيل الثالث والتي ستضيف مفهوماً جديداً لاستخدام الإنترنت بدخول المستخدم إلى الشبكة العالمية عبر الهواتف النقالة أو ما يسمى بـ"الموبايل برود باند".

الرياضة والأندية

يعد الأردن من أكثر الدول العربية في آسيا اهتماما بالشباب والرياضة بشكل عام، ويتجلى ذلك في عدد المجمعات والمدن الرياضية المخصصة للشباب ومن أهمها : مدينة الحسين الرياضية ، ومدينة الحسن للشباب في اربد، ومدينة الأمير محمد للشباب في الزرقاء، مما اثر إيجابا على مشاركات الأردن في بطولات عربية وإقليمية ودولية كثيرة وخاصة على مستوى كرة القدم وكرة السلة، اللتان تلقيا إقبالا واهتماما كبيرا من قبل الشباب الأردني، وإضافة إلى الامتيازات الرياضية فقد فاز مؤخرا سمو الأمير علي بن الحسين  رئيس الاتحاد الأردني بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي عن القارة الآسيوية لكرة القدم "فيفا"

وهناك ألعاب الدفاع عن النفس والسباحة وكرة التنس واليد والفروسية كلها ألعاب يقبل عليها الشباب في هذا البلد بشغف،وقد حقق اللاعبون الأردنيون العديد من البطولات المحلية والإقليمية والعالمية، كما ساهم المجلس الأعلى للشباب بتنمية قدرات الشباب من جميع النواحي الحياتية عن طريق نشر مراكز الشباب في مختلف محافظات المملكة.