تحدي المستقبل....... والعهد الجديد...... الجيل الرقمي.... Digital generations

هذا الجيل الذي ولد أفراده بين 1977 و1997، والذي يشكّل 40% من سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث نلاحظ أن عدد مستخدمي الإنترنت في ارتفاع بشكل متزايد، وتتراوح أعمارهم بين 15 و35 عام، أي ما يقارب عشرة ملايين شخص، أي 4% من عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم والمقدر بـ260 مليون شخص، وفي 2014 ارتفعت النسبة إلى 11%.

بينما في 2018 التقرير الجديد سيتم إصداره وهو من المؤكد أن تكون بازدياد لتصل إلى أعلى من 25 % بنسبة استخدام الانترنت ، ومن خلال المقارنة لدول الخليج العربية والشرق الأوسط وأفريقيا مع ما يقابلها من نسبة الفقر والبطالة لدى هذا الجيل الجديد نلاحظ أن الجيل الرقمي بدأ بالبحث عن قطاع التكنولوجيا الحديثة والأعمال حول تطويرها والاستفادة منها بعيدا عن الوظائف العامة والتقليدية، وهذا أمر إيجابي

في حين يستخدم 83% منهم الإنترنت يومياً أكثر من 8 ساعات، بينما يستخدم 40% منهم الإنترنت على الأقل خمس ساعات يومياً- حيث أصبحت الغالبية بنسبة 78% منهم بتفضيل الإنترنت على التلفزيون، كما تعتبر 37%  منهم غير راضين عن عدد المواقع العربية الضئيل الامر الذي شكل ما نسبته عن 43% من أعضاء الجيل الرقمي العربي في بدء شركتهم الخاصة.

من أعلى الدول - السعودية.... الأكثر استخداماً لـ "يوتيوب" YouTube في العالم حيث يبلغ عدد المشاهدات 167 مليون يومياً، ثم الإمارات والكويت والبحرين والأردن ولبنان وفلسطين ثم بقية الدول.

 

من خلال الحديث وطرح الآراء والأفكار في حوارات مع مجموعة من الشباب( الجيل الرقمي) حول هذا الموضوع، أصبح يشكل هذا الأمر قلق عند حكومات الدول ومواجهات في كيفية قوننة محتوى الانترنت، حيث باستطلاعات الرأي والحوارات ، كان الجواب الأكثر صراحة بايجاز  " نحب أن نكون أحرار لاختيار ما نريد أما القبول أو الرفض في التكنولوجيا... فكافة الخيارات متاحة أمامنا " من سلع وتسوق على الإنترنت حجوزات فنادق وغيره الكثير. فغالبية الشباب أصبحت مبدعة في هذا المجال وأصبحت تبادر لإنشاء مشاريعهم الخاصة كمجال ومشاريع الصغيرة والمتوسطة الخاصة في هذا المجال وهي مفتوحة المجال والمصادر ومتاحة للجميع

ومن بعض المشاريع:

  1. العاب فلاش
  2. العاب إلكترونية
  3. برمجة
  4. معالجة بيانات
  5. معالجة هواتف
  6. تطبيقات برامج
  7. دعاية وإعلان رقمي
  8. تخزين معلومات
  9. ترجمة
  10. تجارة إلكترونية
  11. لغات البرمجة بأنواعها

وغيره الكثير هذه المشاريع الصغيرة والمتوسطة الخاصة تعتبر بسيطة برأس المال والتي كثير بدأت من غرفة المنزل أو الكمبيوتر الشخصي أو شخصين ومع التطور والتوسع يزداد العدد بهدف تقديم الخدمة وبشكل أسرع، فكم من هذه المشاريع وصلت إلى العالمية وأصبحت تُدخل ملايين الدولارات لأصحابها وإقامة مشاريع بمختلف دول العالم؟ ؟ ؟ كم من طلاب مبدعين وفقراء وصلوا إلى العالمية ؟ ؟ ؟ وغيره الكثير ، هذه المشاريع التي بدأت صغيرة ثم توسعت..... وبالمقابل كم حجم عدد الوظائف التي توفرها هذه المشاريع لمختلف الدول؟     

                            انه عالم مفتوح المصدر .......

 

الدكتور – رعد الزبن