منوعات

إدارة الازمات بين النظرية والتطبيق / الدكتور رعد الزبن

وجه جلالة الملك أكثر من مرة على ضرورة التنسيق والتشاور في إدارة أي نوع من الازمات وخاصة التي تتعلق في إدارة الازمات على المستوى الوطني ، إلا أن الأمر يأتي على عكس توجهات القيادة العليا في جميع القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية والاقتصادية الناتج عن ضعف الإدارة سواء في الشخصية او حتى الأداء، فالهدف أصبح الحفاظ على الكرسي والامتيازات لا غير ، إن العمل التشاركي يعمل على إزالة العقبات التي تساعد على توسيع وضع الخطط الاستراتيجية القابلة للتنفيذ في تعزيز الإنتاج والنمو الاقتصادي وخلق فرص عمل للشباب الاردني من ناحية البعد الاقتصادي للأمن الوطني حتى نحصل على نتائج ايجابية على أرض الواقع وغيرها من أبعاد الامن الوطني، بالإضافة إلى بقية الأبعاد الوطنية، فالكثير من التراجعات حدثت في الفترة السابقة لعدم وجود التنسيق الحقيقي بعيدا عن البروتوكولات الشكلية غير القابلة للتطبيق على أرض الواقع وهو الأمر الذي يؤثر على مختلف الأبعاد الوطنية .

إن التفكير بعقل إدارة الدولة يتطلب وضع خطط استراتيجية حقيقية تنفذ على أرض الواقع لمختلف المستويات والتي لا بد من وضعها مراعاة إعادة النظر والتشريعات والقوانين العاملة التي تتعلق بمستويات إدارة الازمة على المستوى الوطني

إلا أنه لا يوجد أي قوانين تتعلق في إدارة الأزمة او الازمات فكثير من الازمات حدثت ومتوقع حدوثها والسؤال المتداول أين مركز إدارة الازمات ؟ ما الدور الذي يقوم به ؟ وغيره …..

في المفهوم المرن لادارة عقل الدولة يتطلب أولويات وكفاءات قادرة اولا على استيعاب المفاهيم البسيطة لإدارة الازمات والأمن الوطني والتخطيط الاستراتيجي ليكون هنالك أولى الخطوات التنفيذية في التعامل مع أي نوع من الازمات بمركز صنع القرار الوطني بصفة تنفيذية لا بصفة اجتماعية معطلة ومناهضة للتوجيهات الملكية لعقليات قديمة معطلة لاي تعاون بين مختلف المؤسسات .

إن مثل هذه الأمور تنعكس بالضرورة على الأداء وتؤثر على كافة قطاعات الدولة من حيث التشخيص للمشاكل الحقيقية في ملاحظة ومتابعة المشاكل الوطنية التي ارتفعت الى درجة الازمات المتعددة في مختلف الأبعاد الوطنية ودخلت مرحلة الإنكار في وجود آية خطط حقيقية قابلة للتطبيق في مرحلة تتطلب البحث عن حلول لمشاكل وأزمات اقتصادية وغيرها .

الأمر يتطلب اختيار أكفاء على علم ودراية ميدانية معرفية بالواقع الحقيقي للدولة قادرين على التعزيز والتطوير بما يتلائم

مع الامر الواقع لوضع خطة استراتيجية وطنية واحدة تتضمن مختلف الابعاد الوطنية ليتحقق مفهوم بسيط عسى العقول التقليدية أن تدركه وهو مفهوم إنتاج الأمن الوطني للانتقال الى مراحل متقدمة لجميع أبعاد الامن الوطني .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق