وجهة نظر خاصة

الدولة الآمنة مقال3 توضيح

بعد الاستفسارات المتعددة عن مفهوم الأمننة وجدت إنه لا بد من التوضيح هذا المفهوم البسيط العميق شاكرا لمن طلب التبسيط والتوضيح من افراد ومؤسسات لطلب المعلومة مع الاستغراب بعض الشيء…..
المفهوم من حيث الإطار النظري العام للأمننة، بحسب “مدرسة كوبنهاغن” لنظرية العلاقات الدولية التي تركّز على الأمن وأشهر المنظّرين فيها مثل أولي ويفر (Ole Wæver) وباري بوزان (Barry Buzan)، إنها العملية التي تعيد فيها الجهات الفاعلة السياسية تصنيف موضوعٍ ما كمسألة أمنية، ثمّ تستخدم الفعل والإقناع للجمهور بأهمية المسألة والحاجة إلى تكريس موارد الدولة حماية للصالح العام والتي تعمل الى نجاح عملية أمننة موضوعٍ ما من أجل حلّ إحدى المشاكل او الازمات التي يجري حلها وقد تشمل هذه العملية بالتالي إعلان حالة الطوارئ أو قانون الدفاع أو القانون العرفي، بالإضافة إلى حشد القوات العسكرية خدمة للوطن والمواطن.
ومن الناحية الشخصية فقد كنت أول من أطلق مفهوم ونظرية إنتاج الأمن مع الأبعاد الأمنية التي تتعلق بمفهوم الإنتاج سواء إنتاج الأمن الاقتصادي وإنتاج الأمن الاجتماعي وإنتاج الأمن السياسي …….وغيره وهي من ضمن منظومة الأمن الشامل والتي هي بازدياد .
ثم عدت وقرأت وتمعنت بالمقولة التالية ” الرجل الصحيح في المكان الصحيح” !!!!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق